في جميع أنحاء العالم، يعمل علماء وأطباء بلا كلل لتطوير تقنيات استعادة الشعر. في هذه المقالة، نلخص بعض آخر التطورات في المجال.

مسالك جديدة لاستعادة الشعر

اكتشفت دراسة جديدة تقودها الدكتورة أنجيلا كريستيانو في كلية فاجيلوس للأطباء والجراحين في جامعة كولومبيا، وجود مسلك إشارة جديد في الخلايا الجذعية. فوجد الباحثون أن مسلك JAK-STAT يحافظ على خمول بصيلات الشعر في حالة الفئران. وعندما تم الاستعانة بكابح JAK، استطاع الفريق إعادة تنشيط بصيلات الشعر الخاملة لتتمكن من إنتاج الشعر مجددًا.

سمحت تكنولوجيا تسلسل الخلايا المحسنة للفريق بإلعثور على عامل آخر مساهم في مسلك JAK-STAT. فقد اكتشفوا نوع غير معروف من الخلايا المرتبطة بالجهاز المناعي. تُعرف تلك الخلايا باسم trichophages، وتقوم بإنتاج مادة Oncostatin M. واستطاع الفريق إعاقة إنتاج Oncostatin M عن طريق الاستعانة بأجسام مضادة وكابحات جزيئية.

تقدم هذه الاكتشافات الجديدة نهجًا مختلف يمكن من خلاله علاج تساقط الشعر، ووفقًا لدكتورة أنجيلا، قد تؤدي هذه التطورات إلى ظهور أدوية موضعية جديدة.

الطباعة ثلاثة الأبعاد لعلاج تساقط الشعر؟

ركزت دراسة أخرى تمت على يد الفريق نفسه على إنماء بصيلات الشعر باستخدام الخلايا الجذعية. في الماضي، واجه العلماء صعوبات في إنماء بصيلات الشعر البشرية، وأحد أسباب ذلك هي صعوبة محاكاة الحالة الطبيعية للجلد. والآن، يمكن استخدام الطباعة ثلاثة الأبعاد لإنشاء هياكل مخصصة يمكن للشعر النمو فيها. وضع خلايا بصيلات الشعر، الخلايا المنتجة للكيراتين وعوامل النمو في تلك الهياكل أدى إلى تطور بصيلات الشعر بعد ثلاثة أسابيع فقط.

تعد القدرة على إنماء الشعر في المعامل خطوة مهمة في اتجاه علاج تساقط الشعر. فذلك سيسمح للعلماء بعمل اختبارات واسعة المدى على العلاجات الطبية، وقد يوفر مخزن غير محدود للشعر الذي يمكن استخدامه في جراحات زرع الشعر.

علاج تساقط الشعر اليوم

مع وجود تكنولوجيا وعلاجات استعادة الشعر المذكورة في مراحل التطوير المبكرة، ما الذي يمكن للمصاب بفقدان الشعر عمله في أثناء ذلك؟ تقدم عيادة ڨينشي للشعر، الرائدة في مجال علاج حالة فقدان الشعر، حلول عديدة لمكافحة الحالة. تشمل هذه الحلول الأدوية المصدقة من الـFDA، والعلاجات الطبية كعلاج الـPRP، وصولًا إلى جراحات زرع الشعر. تقدم العيادة أيضًا عملية صبغ فروة الرأس المجهري المبتكرة غير الجراحية، والتي يتم خلالها تمثيل مظهر نمو الشعر من خلال الاستخدام الماهر للصبغات المخصصة في حقن فروة الرأس.

آخر التطورات العلمية في مجال استعادة الشعر