قد تتفاجأ عندما تكتشف أن أصلك العرقي يعتبر من العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار عند وضع خطة علاج استعادة الشعر. في هذه المقالة، نشرح الفرق بين أنواع الشعر المختلفة وكيف يؤثر ذلك على جراحة زرع الشعر.

الإفريقي

يتميز الشعر الإفريقي ببصيلات دائرية وتجعد أو خشونة قوامه، وذلك إلى جانب كثافته المنخفضة ومعدل نموه البطيء. في العديد من الحالات، يوجد بصيلات شعر قليلة متاحة للزرع. ومع ذلك، يسمح قوام الشعر الطبيعي بتغطية أكبر بالاستعانة بعدد أقل من تطعيمات الشعر. تؤثر سماكة الطبقة الخارجية للجلد التي يمتلكها الأفراد ذوو الأصول الإفريقية على الجراحة أيضًا. فتحتاج عملية استخراج البصيلات دون إتلافها مستو عالٍ من المهارة والخبرة. يساعد ذلك على زيادة احتمالية بقاء البصيلات حية، وذلك بالإضافة إلى تقليل خطر التندب الجدروي.

الآسيوي/الهندي

يتميز الشعر الآسيوي والهندي ببصيلات شعر دائرية ويميل إلى أن يكون مستقيمًا وقاسي القوام. ينمو هذا النوع من الشعر سريعًا ويمتلك كثافة متوسطة. سماكة الشعرة تعني أنه حتى مع وجود عدد محدود من تطعيمات الشعر المتاحة للزرع، يمكن تحقيق نتائج تتميز بكثافة المظهر. ولكن، على الجانب الآخر، يمكن لطبقة الجلد الخارجية أن تكون أقسى وأقل مرونة، وهو ما يعني الحاجة إلى عناية خاصة لضمان الاستفادة القصوى من البصيلات المتاحة.

القوقازي

يتميز الشعر القوقازي ببصيلات شعر بيضوية الشكل، إلى جانب كثافة أعلى من الأصول العرقية الأخرى ومعدل نمو متوسط. تعتبر الطبقة الخارجية لهذا النوع الأكثر ليونة، وتتميز بصيلات الشعر بقصرها، مما يسهّل عملية استخراج التطعيمات. مع ذلك، تجدر الإشراة إلى أن الأفراد من الأصل القوقازي قد يحتاجون إلى عدد أكبر من التطعيمات لتحقيق نفس المظهر بالمقارنة مع نظرائهم الأفارقة والآسيويين.

جراح زرع الشعر المناسب

بأخذ مستوى المهارة والخبرة اللازمتين لتحقيق نتائج زرع شعر ناجحة للأصول العرقية المختلفة في الاعتبار، من المنطقي أن تقوم باختيار جراح يفهم تمامًا احتياجاتك الخاصة. عيادة ڨينشي للشعر رائدة في مجال استعادة الشعر، وتمتلك العيادة مراكز علاج في جميع أنحاء العالم والآلاف من العملاء السعداء. جراحو ڨينشي خبراء في علاج المرضى من جميع الأصول العرقية، ولذلك يقومون دائمًا بالتخطيط لكل جراحة لتحقيق احتياجات كل عميل. تسمح قدراتهم الفنية وفهمهم العميق لڨينشي بتحقيق نتائج مثالية لكل مريض، بغض النظر عن أصله العرقي.

كيف يؤثر الأصل العرقي على جراحة زرع الشعر