هل سمعت عن علاج الصفائح الغنية بالبلازما (PRP) من قبل؟ يعتبر هذا العلاج من التطورات الحديثة في مجال استعادة الشعر، ويقدم حلًا طبيعيًا ومبتكرًا لمشكلة فقدان الشعر. في هذه المقالة، نرغب في استكشاف المزيد من المعلومات حول العلاج وشرح كيف يعمل.

ما هو علاج الـPRP؟

علاج الـPRP من الحلول الطبية غير الجراحية، والتي يتم فيها حقن فروة رأس المريض بمحلول يتم استخراجه من دم المريض نفسه. لتحضير المحلول، يتم استخراج كمية صغيرة من الدم من ذراع المريض ووضعها في آلة الطرد المركزي. تدور آلة الطرد المركزي بسرعة عالية، مما يؤدي إلى فصل مكونات الدم المختلفة عن بعضها البعض: خلايا الدم الحمراء والبلازما. يتم بعد ذلك استخراج البلازما المركزة واستخدامها لعلاج المريض. يُستخدم هذا العلاج عادةً لتسريع عملية الشفاء بعد إصابات الملاعب أو الجراحات، ويمكن الاستعانة به أيضًا لتحفيز نمو الشعر السليم.

كيف يعمل علاج الـPRP لفقدان الشعر؟

فكرة علاج الـPRP لفقدان الشعر الرئيسية هي استخدام قوى البلازما العلاجية الطبيعية لتحفيز بصيلات الشعر وتحسين تدفق الدم إلى المنطقة التي تخضع للعلاج. تحتوي بلازما الدم على مستو عال من الصفائح، والتي تحمل عوامل النمو والتخثر التي يستعين بها الجسم خلال عمليات الشفاء وإصلاح الخلايا. وعندما يتم حقن البلازما الغنية بالصفائح في مناطق فقدان الشعر، يمكن للمحلول أن يساعد على استعادة جودة وكثافة الشعر. بشكل عام، يُنصح بالخضوع لجلسة كل ثلاثة أشهر، وزيادة الفترة الزمنية بين كل جلسة وأخرى مع ظهور النتائج وتحسن جودة الشعر.

المزيد من المعلومات المهمة حول علاج الـPRP لفقدان الشعر

وجدت عدة دراسات أن الـPRP من الحلول الفعالة للرجال والنساء الذين يعانون من فقدان شعر خفيف أو متوسط الحدة، والذي يظهر بسبب حالة الثعلبة الأندروجينية (الصلع النمطي). يمكن لهذا العلاج أن يكون مفيدًا أيضًا لمن يعاني من حالة صلع الشد أو فقدان الشعر الكربي. من الممكن استخدام هذا العلاج وحده لعلاج هذه الحالات، أو بجانب حلول استعادة الشعر الأخرى. تنصح عيادة ڨينشي للشعر، الرائدة في مجال استعادة الشعر، المرضى عادةً بالجمع بين علاج الـPRP وأدوية إنماء الشعر، المينوكسيديل والفيناستريد، أو باستخدامه لتحسين نتائج جراحة زرع الشعر.

هل يمكن لبلازما الدم علاج فقدان الشعر؟